الخليفي: نرفض سياسة المقايضة والابتزاز

قال أسامة الخليفي رئيس كتلة قلب تونس في تصريح لبرنامج “البرايم” على إذاعة “ديوان أف أم”، إن الحزب يرفض سياسة ‏المقايضة والابتزاز في علاقة بالإفراج عن نبيل القروي مقابل إمضاء كتلة قلب تونس على عريضة ‏سحب الثقة من رئيس ‏البرلمان راشد الغنوشي.‏
وأكد الخليفي أن القرار بيد الحزب وعندما يجد أنه من الضروري سحب الثقة من رئيس البرلمان فسيذهب في ذلك التمشي دون أي ‏تأثير أو ضغط من حزيبات، وفق تعبيره، لا وزن لها في البرلمان.‏
وأوضح الخليفي أن قضية نبيل القروي تهدف بالأساس إلى إبعاده عن الساحة السياسية.‏
وحيال تطورات الوضع السياسي، قال إن المشهد اليوم منقسم إلى معسكرين، المعسكر الأول يعمل على أدلجة الدولة ويقودنا إلى ‏معركة إيديلوجية بالأساس، مشيرا إلى أنه ليست النهضة فقط طرف في هذا الصراع وإنما كذلك رئاسة الجمهورية وبعض ‏الأحزاب الأخرى.‏
وأضاف الخليفي أن طرفي الصراع في هذه المعركة يعملون على تجييش الشارع وإقحامه في هذه التجاذبات، و”هذا أمر خطير ‏يمكن أن يقودنا إلى حرب أهلية”.‏
أما المعسكر الثاني، وفق الخليفي، الذي ينتمي إليه حزب قلب تونس، يعمل على خدمة الدولة ويرفض مثل هذه الصراعات التي ‏وصفها بـ”العبثية”. ‏
وأوضح الخليفي أن حزب قلب تونس يختلف مع النهضة، بقوله “لسنا في نفس التمشي السياسي”.‏

مشاركة :

خدماتنا

المقالات الأكثر إطلاعا