بعد بالشفاء سيدي الرئيس..وصلنا مرحلة تقبل الله سيدي الرئيس

تساءل عصام الشابي أمين عام الحزب الجمهوري، عن الجدوى الاتصالية من نشر صورة رئيس الجمهورية وهو يؤدّي الصلاة، على الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية على موقع الفايسبوك.
ودوّن الشابي مساء الأحد: “ما هي الرسالة التي تريد رئاسة الجمهورية إبلاغها بنشر صورة الرئيس على صفحتها الرسمية وهو يؤدي صلاة الظهر؟ هل كان ذلك داخلا في نشاطه الرسمي عند زيارته لمدينة الحامة؟ أم هي خطوة في اتجاه العودة إلى تقاليد بالية لا تتماشى ورياح الديمقراطية التي تهب على بلادنا.
بعد بالشفاء سيدي الرئيس…
وصلنا مرحلة تقبل الله سيدي الرئيس”.
ويشير الشابي، بإحالته على عبارة “بالشفاء سيدي الرئيس” إلى ما قاله أحد الحاضرين في اجتماع لحزب تحيا تونس في بدايات تأسيسه، متوجها بالخطاب ليوسف الشاهد إثر شربه لكوب من الماء.

مشاركة :

خدماتنا

المقالات الأكثر إطلاعا