غرائب: نطقت محكمة الجنايات الابتدائية بمجلس قضاء وهران في الجزائر، بحكم الإعدام على مرتكب جريمة شنعاء، فاقت تفاصيلها الوصف لدرجة أن الإعلام المحلي نعته بـ"دراكولا"، حيث قتل أمه وقطع جثتها وشرب من دمها، قبل أن يدفنها تحت التراب في منزلها الذي ربته فيه صغيرا قبل أن ينبت له ناب.