عربي - 29 نوفمبر، 2019 - 16:17

خطبة المرجعية الشيعية “تطيح “برئيس وزراء العراق

قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إنه سيرفع إلى مجلس النواب طلب الاستقالة من رئاسة الحكومة ليتسنى للمجلس إعادة النظر في خياراته، وذلك عقب أسابيع من الاحتجاجات الدامية.

وأضاف عبد المهدي اليوم الجمعة إنه يسعى بذلك إلى الحيلولة دون انزلاق البلاد إلى مزيد من العنف والفوضى.

وتابع “استمعت بحرص كبير إلى خطبة المرجعية الدينية العليا اليوم وذكرها أنه بالنظر للظروف العصيبة التي يمر بها البلد، وما بدا من عجز واضح في تعامل الجهات المعنية مع مستجدات الشهرين الأخيرين بما يحفظ الحقوق ويحقن الدماء، فإن مجلس النواب الذي انبثقت منه الحكومة الراهنة مدعو إلى أن يعيد النظر في خياراته بهذا الشأن ويتصرف بما تمليه مصلحة العراق والمحافظة على دماء أبنائه، وتفادي انزلاقه إلى دوامة العنف والفوضى والخراب”.

وذكر أنه “استجابة لهذه الدعوة وتسهيلا وتسريعا لإنجازها بأسرع وقت، سأرفع إلى مجلس النواب الموقر الكتاب الرسمي بطلب الاستقالة من رئاسة الحكومة الحالية ليتسنى للمجلس إعادة النظر في خياراته، علما أن الداني والقاصي يعلم بأنني سبق وأن طرحت هذا الخيار علنا وفي المذكرات الرسمية، وبما يحقق مصلحة الشعب والبلاد”.

وعقب إعلان عبد المهدي عن هذه الخطوة هتف محتجون فرحا بساحة التحرير في بغداد.

جاء ذلك بعد أن أدانت المرجعية الشيعية في العراق استخدام القوة المميتة ضد المتظاهرين، وحثت المحتجين على رفض العنف وعدم التخريب.

وكانت المرجعية الشيعية أدانت استخدام القوة المميتة ضد المتظاهرين العراقيين، وحثت المحتجين على رفض العنف وعدم التخريب.

وخلال خطبة الجمعة في كربلاء، دعا أحمد الصافي ممثل المرجع الشيعي علي السيستاني، البرلمان العراقي للإسراع بالتصويت على حزمة التشريعات الانتخابية، تمهيدا لإجراء انتخابات نزيهة، وحذر من أن العراق سيدفع ثمنا باهظا مقابل ما سماه “التسويف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

شاهد صور الفرعونة المثيرة للجدل في مصر!

انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعى مجموعة من الصور لعارضة تدعى “سلمى الشيمى” د…