عُثر على ليونيد أندريف، وهو أحد أسمن الرجال في العالم، ميتاً في منزله بعد أيامٍ قليلة فقط من إعلانه عزمه على التخلص من وزنه المرتفع جداً