ماكرون رفض تمكينه من “الموت الرحيم”و فايسبوك منعه من بث مباشر لساعاته الأخيرة

أعلنت إدارة “فايسبوك” منع البث التدفقي المباشر عبر منصاتها لفرنسي يعاني من مرض مستعص قرر نقل ساعاته الأخيرة في بث مباشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
ويعاني آلان كوك البالغ من العمر 57 عاما من مرض نادر للغاية يؤدي إلى التصاق جدران أوعيته الدموية، مما يتسبب في توقف أو قصور في تدفق الدم في الأنسجة أو الأعضاء. وأعلن كوك في وقت سابق توقفه عن تناول الطعام والسوائل والأدوية بعدما امتنع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن إعطائه الإذن بالموت الرحيم.
وتوقع كوك أن يعيش أقل من أسبوع، مشيراً إلى أنه سينقل ساعاته الأخيرة مباشرة عبر صفحته على “فايسبوك” اعتبارا من صباح اليوم السبت.
من جهتها أكدت ادارة “فايسبوك” أن أنظمتها لا تسمح بنشر صور ومشاهد عن عمليات الانتحار.
ونقلت وكالة فرانس براس عن الناطق باسم “فايسبوك” تأكيده انه “رغم احترام الشركة قرار كوك الذي قال انه يهدف إلى لفت الانتباه إلى مشكلته المعقدة، فان الشركة اتخذت بناء على نصيحة الخبراء تدابير لمنع البث المباشر عبر حساب آلان.
وأضاف “أنظمتنا لا تسمح لنا بعرض محاولات الانتحار”.
وحاول كوك قبل إعلان “فايسبوك”، أن ينشر مقطع فيديو آخر يشكو فيه من أن الشبكة حظرت البث التدفقي لمقطع الفيديو على صفحته حتى 8 سبتمبر الجاري وكتب مخاطباً داعميه “الأمر يعود إليكم الآن”، قبل أن ينشر عنوان “فايسبوك” في فرنسا، داعياً متابعيه إلى أن يبعثوا برسائل للشركة احتجاجاً على “أساليبها في منع حرية التعبير”.
وكتب كوك رسالة إلى قصر الإليزي يطالب فيها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالسماح لطبيب بأن يصف له نوعا من الباربتيورات (أدوية مثبطة للجهاز العصبي) لكي “يرحل بسلام”.
ورد ماكرون في رسالة إلى كوك جاء فيها “لأنني لست فوق القانون، لا أستطيع تلبية طلبكم. لا يمكنني أن أطلب من أي كان تخطي إطارنا القانوني الحالي”.

مشاركة :

خدماتنا

المقالات الأكثر إطلاعا