رأي - 15 نوفمبر، 2020 - 19:50

. .. من ذاكرة الفيل..ههه

 

بقلم : عبد الرؤوف بوفتح

هل تعلم ان القهوة ظلت محرمة لاكثر من 200 سنة و سقط شهداء للقهوة و حرق المقاهي المتلبسة بشرب القهوة و تكسير اثاثها ، و قالوا عنها (مفسدة للعقل والبدن ) رحم الله شهداء القهوة الذين دفعوا حياتهم فداء من اجلنا.. و هل تعلم ان الوضوء من الصُّنْبور كان حراما وبدعة و ان اتباع المذهب” الحنفى” هم اول من اباحوا الوضوء من الصنبور ولذلك سمي الصنبور ( حنفية ) نسبة للمذهب الحنفى . و هل تعلم ان الراديو كان محرّما واعتباره ينافس قدرة الله الذى يتكلم ، و هو حديد و انه استخدام للجن الذى يفعل ذلك . فما بالك لو علمت ان الطباعة كانت حرام وصدرت فتاوى بتحريم استخدامها اكثر من 200 سنة و كان ذلك من اسباب تخلف المسلمين حيث كان العالم يستخدم الطباعة فى حين هى حرام فى البلاد الاسلامية التى تسيطر عليها الخلافة العثمانية. اما الطماطم فكانت حرام لانها تسمى ((مؤخرة الشيطان ) كيف تكون حمراء وهى من الخضروات الى ان تم على الافراج عنها و اباحة استهلاكها للناس . و حتى قريبا حرم المشايخ نقل الدم و نقل الاعضاء و التبرع بها للمريض بحجة ان جسدك هو ملك لله و ليس لك ولايجوز ان تتبرع به لاحد . ومات بسبب التعنت فى ذلك مئات الالاف منهم . و قديما كانت الدراجة الهوائية حرام وتسمى ( حصان ابليس ) لانها تسير باستخدام الجن و كان راكبها يعد من الفاسقين وتسقط شهادته . و ليس ببعيد .. فقد كان تعليم المراة حرام ولعله ما زال في البعض من المجتمعات العربية و الاسلامية . وقديما كانوا يقولون حتى لاتكتب المراة رسائل غرامية للعشاق وأن تعليم المراة القراءة و الكتابة وسيلة لاغوائها و منهم من قال ( اللبيب من الرجال هو من ترك زوجته في حالة من الجهل والعمى فهو أصلح لهن وأنفع ). اما تطعيم الاطفال ضد شلل الاطفال فهو الفجور و الكبائر و اعتراض و منع لقدر الله . ويُذْكر ان باكستان رفضت وقتها تطعيم 160 الف طفل لانه حرام طبقا لفتاوى المشايخ مما تسبب فى اصابة عشرات الالاف من الاطفال خاصة فى باكستان وأفغانستان ونيجريا . كما كان المسلمون يحرمون التصوير والصور و الرسم و النحت البشري والحيواني لالف سنة و نيف فهي اصنام وتجسيد . و هم الان يقفون امام الكاميرات و البرامج و يمتلكون الفضائيات باحدث الكاميرات المستوردة من بلاد الغرب الكافر . واصبحت عندهم حلالا زلالا.. . حتى قراءة الصحف و المجلات لم تكن على هوى المشايخ و حرموها بل كفّروا من يقتنيها لانها تحتوى على حقائق غريبة . مثل كروية الارض( المؤامرة ضد القران) والاسلام الذي يقول بالارض المسطحة وكل من يؤمن بكرويتها كافر زنديق . و وقد صعد امير السعودي مع فريق امريكي بمركبة فضائية متذ سنين ، و كانت مهمته التاكد فقط من ان الكفار لا يخدعوهم و ان الارض كروية فعلا . و غير ذلك كثير كثير.. وحتى هذه الساعة هناك من يحرم البنوك والتعامل معها باعتبار فوائضها حرام . ويفرقون بين تعامل و تعامل حتى التقسيم نفسه هو دليل على استغفال البعض فيقولون ( بنوك اسلامية – هل البنوك الاخرى كافره مثلا ) وهى كلها نظام واحد وشبكة واحدة و رقابة مركزية واحدة . ورحم الله الدكتور “سلطان ابو على” حين قال ان البنوك الاسلامية انشئت لجذب واستدراج اصحاب اللحى . و اخيرا لاتنسوا تحريم تهنئة المسيحي لانها مشاركة بالمعصية . وتحريم عيد الام وعيد الشجرة وعيد الحب و راس السنة والاعياد الوطنية و الدولية وغيرها كثير وتضحك الرضيع .. فهي بدع وضلالة .! _ الا يوجد مَن يتقي الله فينا في أخر المطاف يااا سادتي..!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

كآبة المشهد

بقلم : عبد الرؤوف بوفتح. لماذا تبدل كل شيء من حولنا ، حتى السماء بخيل اليّ مرات ، انها صار…