هل تسبب شقيق نادية عكاشة في إقالة رئيس هيئة مكافحة الفساد؟

أثار قرار رئيس الحكومة هشام المشيشي بإقالة عماد بوخريص من رئاسة الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد الذي لم تمرّ سنة واحدة على تعيينه من قبل رئيس الحكومة السابق إلياس الفخفاخ وتعيين عماد بن الطالب علي رئيس لجنة المصادرة خلفًا له، جدلًا واسعًا بمجرد إعلان رئاسة الحكومة عن ذلك.

في هذا الإطار، قالت المستشارة القانونية في الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد نورة الرزقي، اليوم الثلاثاء إن شهادة مبلغ وصفة المبلغ تقدم له بصفة قانونية وفق قانون الإبلاغ عن الفساد.

وأفادت ان الهيئة هي من تتحرى وتجمع الوثائق إثر التبليغ، مضيفة أن المبلغ يقتصر دوره على التبليغ فقط.

وبخصوص الجدل الأخير حول “منح صفة مبلغ لشقيق رئيسة الديوان الرئاسي” نادية عكاشة، اوضحت الرزقي في تصريح إذاعي أنه تم التعامل معه كأي مبلغ، حيث بلغ عن شبهة فساد في الشركة التونسية للسكك الحديدية.  

وأكدت المستشارة القانونية بهيئة مكافحة الفساد انهم بصدد التقصي في هذا الملف، لافتة النظر إلى أنهم ينظرون أيضا في ملف طلب المبلغ للحماية إثر إعلامه للهيئة أنه يتعرض للهرسلة، مجددة التأكيد انه يتم التعامل معه كغيره من المبلغين.

بوخريص: هيئة مكافحة الفساد اكتشفت 20 ألف جرعة من لقاح “أسترازينيكا” منتهية الصلوحية
هذا ما كشفه رئيس هيئة مكافحة الفساد بعد إقالته
مشاركة :

خدماتنا

المقالات الأكثر إطلاعا