عمر وردة “يفعلها مجددا”… و يونانية تفضحه

رغم الهجوم الشديد الذي تعرض له اللاعب المصري عمرو وردة، على مدار الشهور بل السنين الماضية، فإن تهم التحرش الجنسي لا زالت تلاحقه إلى هذه اللحظة.
وقالت فتاة يونانية، تدعى فيدرا غوغلي، إنها تلقت تهديدا من وردة على تطبيق إنستغرام، بعد تحرشه بها جنسيا.
ونشرت غوغولي منشورا على حسابها على إنستغرام، قالت فيه “هكذا بدأ الأمر، لقد راسلني على تطبيق سنابشات، وطلب مني مقابلته في منزله، فرفضت”.
وتابعت غوغولي “سألني إذا ما مارست الجنس مع أحد مؤخرا، جاوبت نعم، فوصفني بالعاهرة وحظرني على التطبيق، ثم رددت عليه عبر إنستغرام”.

“كانت رسالتي الأولى صوتية، قلت فيها ‘أنت لا تعرفني، ولا تعرف من أنا، أنت لديك صديقة ورغم ذلك تستمر في مراسلتي”، تقول غوغولي في منشورها الذي كشفت فيه تحرش وردة.
وأوضحت الفتاة اليونانية، أن وردة بدأ في تهديدها بأن أهلها وأصدقائها سيعرفون ما أخبرته به.
واختتمت غوغولي منشورها قائلة “أنا أفعل ذلك، لأنني أريد أن تدرك جميع الفتيات حقيقة هذا الشخص”.
يذكر أن وردة قد تعرض إلى الكثير من الانتقادات والهجوم في مواقع التواصل الاجتماعي عقب تصريحاته التلفزيونية أول هذا الشهر، والتي نفى فيها الاتهامات التي وجهت إليه بتحرشه بعدد من النساء والفتيات.
وكان وردة قد تعرض للهجوم بعد واقعة الاتهام بالتحرش بإحدى عارضات الأزياء المصريات في العام 2019 خلال تواجده مع منتخب الفراعنة في القاهرة، ذكرت صحف يونانية أن نفس اللاعب تحرش بصحافية معروفة هناك.
وأوضحت صحيفة”أون سبورتس” اليونانية، في جوان الماضي أن وردة تحرش بإعلامية تدعى ديمي ستاماتليا، مشيرة إلى أنه كان يلعب وقتها في نادي نادي باوك سالونيك.
وكان وردة قد شاهد ستاماتليا والتي تعد شخصية معروفة هناك بمتجر باليونان، وأرسل لها ورقة عليها اسمه للاتفاق على مقابلة خاصة معه. كما أرسل عدة رسائل لها عبر حسابها في إنستغرام، ما دفع ستاماتليا إلى نشر المحادثات للعلن، بعدما عانت من ملاحقتها من قبل وردة.
وفي إحدى الرسائل عرض عليها حجز تذكرة لها إلى سالونيك لقضاء يوم كامل معه، والعودة باليوم التالي.
وفي جانفي من العام 2013 في تونس، جرى اتهام وردة باقتحام إحدى غرف فندق معسكر منتخب الشباب والاعتداء على فتاة فرنسية فاستدعت الأمن وتدخل مسؤولو البعثة لإنقاذ الموقف، ليجري ترحيله لاحقا من تونس.
كما استبعد من قائمة نادي باوك سالونيك، عقب اتهامه بقضايا تحرش، وقررت إدارة النادي وقتها إعارته لنادي فيرينسي البرتغالي لعام.
ولم تمض سوى 3 أيام من مشاركته بتدريبات النادي البرتغالي، حتى خرجت الصحافة البرتغالية تهاجمه وتتهمه بالتحرش باثنين من زوجات لاعبي فريقه الجديد، و أصدرت إدارة النادى قرارًا رسميًا بفسخ التعاقد معه،ليرجع إلى ناديه اليوناني بسبب “سلوكه السيئ”.
وكان نادي آيل لاريسا اليوناني قد طرد وردة من صفوفه لأسباب لم يكشف عنها حتى الآن.

مشاركة :

خدماتنا

المقالات الأكثر إطلاعا