قرار لوالي المنستير حول الخضر المورّدة

أذن والي المنستير أكرم السبري اليوم الجمعة 19 فيفري 2021، خلال جلسة عمل بمقر الولاية بتنظيم حملات مراقبة مشتركة على الطرقات وبالأسواق لمراقبة ومنع ترويج الخضر الموردة وخاصة مادتي الفلفل الأخضر والطماطم.
كما أذن بمنع ترويج هذه المواد بسوق الجملة للخضر والغلال بالمكنين خلال هذه الفترة حماية للمنتوج الفلاحي التونسي وللفلاّحة منتجي الباكورات باعتبار ولاية المنستير الأولى وطنيا وتنتج حوالي 43 ألف طن سنويا وبنسبة 40 % من الإنتاج الوطني.
وأذن والي الجهة بتفعيل اللجان المحلية لتحيين قائمات في الفلاّحة المربين للأغنام والأبقار، لتحديد حاجيات الجهة من المواد العلفية المدعمة وللنظر في كيفية تنظيمها ومزيد إحكامها لضمان تزود الفلاحة المربين الحقيقيين وللضرب على أيادي المحتكرين.
وفيما يتعلق بعمليات التزود والأسعار وتقييم العمل الرقابي خلال شهر جانفي المنقضي وإلى غاية النصف الأول من شهر فيفري الجاري، أوضح أحمد المثلثوي المدير الجهوي للتجارة انه سجل تراجعا في العرض في الخضر ووفرة في الغلال حيث بلغت كمية الخضر والغلال الوافدة على سوق الجملة للخضر والغلال بالمكنين ما يعادل 10324 طن، وقد سجّل تراجعا في الخضر بحوالي 25 % خلال شهر جانفي 2021 مقارنة بشهر جانفي 2020.
وطالب الحضور بضرورة مراقبة مسالك التوزيع وخاصة التوريد العشوائي للخضر وهو ما اعتبروه إغراقا للسوق ويضر بالفلاحة وتراجعا لبعض الأسعار أمام كلفة الإنتاج و خاصة لمنتجي الباكورات.

مشاركة :

خدماتنا

المقالات الأكثر إطلاعا